فيديو| «فضيحة» جديدة.. وثيقة تكشف بيع أردوغان للقدس

...
أردوغان
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

بوابة الآن

2017-12-09    02:07:48 pm

فور اعتراف  الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل، خرجت العديد من الدول لتندد بهذا الاعتراف، وعلى رأسها تركيا، إذ حذر الرئيس رجب طيب أردوغان من أن هذا القرار سيضع المنطقة فى دائرة نار.

لم يكتف أردوغان بذلك بل هدد بقطع العلاقات مع إسرائيل، لأن مثل هذه الخطوة يعد تجاوزا خصوصا أن القدس "خط أحمر" بالنسبة للمسلمين، كما دعا إلى قمة إسلامية طارئة فى إسطنبول لرفض تهويد القدس، متعهدا بحملة دبلوماسية للتصدى لقرار ترامب، من خلال بحث الموضوع مع قادة الدول الغربية كألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا.

فيديو "فضيحة"

وبينما يتوعد أردوغان ويهدد بمقاطعة إسرائيل، تداول نشطاء أتراك مقطع فيديو لأردوغان خلال زيارته للقدس حينما كان يشغل منصب رئيس الوزراء حيث التقى برئيس وزراء إسرائيل الأسبق، أرائيل شارون، الذى قال لأردوغان خلال الزيارة مرحبا بك فى القدس مدينتنا المقدسة، بينما لم يرد أردوغان بأى رد فعل ينتقد ذلك.

تكريم القتلى

وفى لقاء آخر التقى "أردوغان" بالرئيس الإسرائيلى موشية كتساف وقام بزيارة النصب التذكارى للمحرقة اليهودية المزعومة المعروفة بـ"ياد فشيم" ووضع إكليلا من الزهور على قبر جنود الاحتلال الذين قتلوا فى الحروب مع الدول العربية.

وثيقة خيانة

أردوغان الرئيس الذى ينظر إليه البعض على أنه المخلص صمت ولم يرد على أن القدس عاصمة لإسرائيل، وإن كان هذا طبيعى، فليس من الطبيعى أن يوقع على وثيقة تؤكد أن القدس عاصمة لإسرائيل، إذ يقول محمد حامد الخبير فى الشؤون التركية فى تصريحات له، إنه فى الوقت الذى يدافع فيه أردوغان عن القدس، نسى أنه وقع اتفاقية تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل، بعد التسوية فى حادث سفينة مرمرة، ومكتوب فى الوثيقة تركيا وعاصمتها أنقرة و"إسرائيل" وعاصمتها القدس.

شعارات كاذبة

أردوغان صاحب شعارات كاذبة واستغل أزمة القدس ليعرب من خلالها عن غضبه من الرئيس الأمريكى لكن بحسب تصريحات حامد فإن حجم التبادل التجارى بين إسرائيل وتركيا وصل لـ3 مليارات دولار سنويا، فضلا عن أن أردوغان يعتبر إسرائيل الممر الرئيسى للأموال والأسواق العالمية، فيما تعتبر إسرائيل تركيا مفتاحا وموقعا استراتجيا للسيطرة على الشرق الأوسط.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور