تطهير 30% من الأراضى الملوثة بالألغام بالساحل الشمالى

...
ألغام
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

أ.ش.أ

2017-10-22    12:22:57 pm

أكد إيفان سوركوش سفير الاتحاد الأوروبى لدى مصر، أن هناك شراكة بين القوات المسلحة والاتحاد الأوروبى لاستكمال مشروع تطهير الساحل الشمالى الغربى من الألغام.

جاء ذلك فى مؤتمر صحفى للسفير سوركوش عقد صباح اليوم الأحد، فى مدينة العلمين على هامش احتفال الاتحاد الأوروبى وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى والأمانة التنفيذية لإزالة الألغام بالذكرى 75 على معركة العلمين التى وقعت أثناء الحرب العالمية الثانية.

وأوضح أن مشروع إزالة الألغام له أهمية كبيرة فى سياقه المحلى لأن الاتحاد الأوروبى يدعم مصر فى العديد من المناحى بهدف دعم التنمية المستدامة بشكل عام، وأكد أن مصر جار لأوروبا ونحن مهتمون بشكل كبير بتعزيز علاقات الجوار الجيدة مع مصر.

وأوضح أنه تم تطهير ما يقرب من 30% من الأراضى الملوثة بالألغام، ويمكن تسريع البرنامج من خلال التمويلات، وخلال 3-4 سنوات، يمكن الانتهاء من 90% من الأراضى الملوثة، وبعد المتابعات يمكن أن نعلن أن مرسى مطروح والمنطقة مفتوحة أمام الاستثمارات والأعمال.

ونفى أن تكون المساعدات التى خصصها الاتحاد الأوروبى لمساعدة مصر فى مشروع إزالة الألغام من الساحل الشمالى الغربى رمزية، وقال إنه لا يعتقد أن هذه المساعدة رمزية أو أن المشروع يعانى من نقص مالى قياسا بالنتائج التى تحققت على الأرض.

وتابع أنه كلما ازدادت مصر قوة، أصبحت علاقاتنا أكثر متانة، مؤكدا أن دعم الاتحاد الأوروبى لمصر سيستمر على مدار الأعوام المقبلة لأن مصر ستظل مجاورة جغرافيا لأوروبا لأبد الدهر.

وأردف أن انخراطنا فى مصر، يشمل 250 مشروعا، وحجم هذه المشاريع يقدر بـ 1.3 مليار دولار فى صور منح، بينها مشاريع تستمر لـ3 سنوات، مشاريع قصيرة لكن مردودها كبير وتعكس اهتمامنا بمصر.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور