بيان لقساوسة إنجيليين مصريين لمقاطعة كنائس «الشذوذ» الامريكية

...
الكنيسة الإنجيلية
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

سمير سري

2017-09-25    10:31:45 pm

 أصدر مجموعة من القساوسة الإنجيليين والخدام الكنسيون بيانا يطلبون فيه بمقاطعة كنائس أمريكية لا تؤمن بعصمة الكتاب المقدس وتوافق على زواج الشواذ.

وجاء فى البيان:

نعلن نحن الموقعون أدناه رفضنا التام لأى شراكة مع كل الـ"كنائس" والهيئات التى لا تؤمن بالعصمة الكاملة والسلطان المطلق للكتاب المقدس. كما نرفض بوضوح كل أشكال وأنواع الشراكات مع "الكنائس" والهيئات التى غيرت فى المفهوم الكتابى للزواج كما صممه الله (رجل واحد لامرأة واحدة) ليكون مجرد علاقة بين شخصين دون اعتبارِ لجنسهم وبذا أباحت زاوج المثليّين، وزادت على ذلك فقامت برسامة المثليّين قسوسًا وشيوخًا للخدمة الدينية!

ونحن ندعو الشعب الإنجيلى فى مصر إلى إعلان تمسكه بكلمة الله وبالحق المعلن فيها، كما ندعوه إلى رفض الشراكة مع الكنيسة المشيخية بالولايات المتحدة PCUSA وأن يعتبر قراراتِها بتغيير تعريف الزواج والسماح بزواج الشواذ جنسيا ورسامتهم كقسوس بمثابة طعن مباشر فى سلطان وتعاليم الكتاب المقدس.

ونحن نرفض أن يكون لهذه الكنيسة مرسلين فى كنائسنا الإنجيلية المصرية أو أساتذة بكلية اللاهوت الإنجيلية بالعباسية وغيرها من الكليات التابعة للمذاهب الإنجيلية الأخرى.

وكذلك نعلن رفضنا التام قبول أية منح دراسيّة لدراسة اللاهوت فى جامعات هذه الكنيسة والكنائس الأخرى التى تتبنى هذه الأفكار وتنشرها.

نرفض كذلك أموالهم ومساعداتهم العينية، لأن طاعة الله يجب أن تكون أهم من أية منافع أو مكاسب مهما كانت.

نرفض دعواتهم للقسوس المصريين ولسائر أبناء الكنيسة لحضور محافلهم ومجامعهم، لأنه يجب ألا تكون هناك خلطة بين النُور والظُلمة.

نكرر: نحن نرفض أية شراكة مع كل الكنائس والهيئات التى لها هذا الفكر وتمارس تلك الممارسات.

وبمناسبة الاحتفال بعيد الإصلاح الإنجيلي، نطالب –رسميا- الزملاء القسوس والشيوخ؛ أعضاء سُنودس النيل الإنجيلى، الهيئة العليا للكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر أن يستجيب لرغبة الشعب الإنجيلى وأن يعلن موقفًا صارما موحدا لوقف مثل هذه الشراكات مع تلك الهيئات.

وقع على البيان مجموعة كبيرة من الشخصيات المسيحية البارزة.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور