رحلة المعاناة.. نهاية صادمة لـ«أسمن امرأة فى العالم»

...
إيمان عبد العاطى
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

سمير سري

2017-09-25    04:59:09 pm

أصاب نبأ وفاة إيمان عبدالعاطى، فتاة الإسكندرية التى عُرفت بـ"أسمن امرأة فى العالم"، قلوب الجميع بالحزن الشديد.

وشغلت إيمان الرأى العام العالمى على مدار الشهور الماضية، بعدما انتشرت قصتها بحثا عن علاج لسمنتها المفرطة، بعدما تجاوز وزنها 500 كيلو جرام. ومع بزوغ فجر اليوم تفاجأ الجميع بخبر وفاة الفتاة صاحبة الـ36 ربيعا، بينما كانت تخضع للعلاج فى أحد مستشفيات مدينة أبوظبى بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ووفقا لشقيقتها شيماء ووالدتها، كانت إيمان تعانى منذ ميلادها من خلل فى الغدد وهرمونات الجسم مما يجعل وزنها يزداد بشكل يصعب السيطرة عليه، الأمر الذى تسبب فى مضاعفات خطيرة وصلت إلى إصابتها بجلطة.

ربع قرن فى المنزل

لم تغادر إيمان غرفتها منذ 25 عامًا، وظلّت فى منزلها بمنطقة سموحة بالإسكندرية تنتظر منقذاً من حالتها قبل أن يتحقق حلمها منذ قرابة 8 أشهر بواسطة ونش لتنتقل إلى مستشفى فى الهند.

وفي بداية شهر فبراير الماضى بدأ الأمل يسكن قلب الفتاة المريضة وأسرتها بعدما عرض طبيب هندى علاجها فى أحد المستشفيات حيث نُقلت إلى المطار بعدما هدموا جزءاً من حائط غرفتها بالعقار الذى تقطن فيه والاستعانة بونش عملاق وسيارة مجهزة لنقلها.

وبدأت رحلة العلاج فى الهند وسط حالة من الصخب الإعلامى ومتابعة يومية لحالتها وكم كيلو جرام استطاعت الفتاة أن تفقدهم ولكن النهاية كانت غير سعيدة بعدما دبت الخلافات بين الفريق المعالج لإيمان وأسرتها وانتهت بتبادل الاتهامات واستغاثات بإنقاذ الفتاة.

رحلة جديدة فى الإمارات

لم تفقد الأسرة الأمل خاصة بعد عرض آخر جاءهم من مستشفى برجيل بالإمارات باستكمال علاجها لتنقل إيمان إلى المستشفى الجديدة حيث وضع الأطباء خطة لإنقاذ الفتاة وعلاجها خاصة أنها كانت تعانى من أمراض أخرى مثل الفشل الكلوى.

وتحسنت حالة إيمان تحسنًا طفيفًا ما جعلها تحرك أطرافها وسط تفاؤل بأنها ستستطيع العودة إلى مدينتها الإسكندرية مرة أخرى على قدميها وترى نور الحياة، خاصة بعد خطة العلاج التى وضعتها المستشفى للفتاة، التى تقتضى عمليات شفط للدهون وعمليات لعلاج تشوهات العظام.

نهاية حزينة

وتناقلت وسائل الإعلام العالمية، اليوم الإثنين، بيان من إدارة المستشفى يعلن فيه وفاة إيمان عبدالعاطى أسمن امرأة فى العالم، نتيجة لصدمة إنتانية مع اختلال وظائف أعضاء الجسم بما فى ذلك الفشل الكلوى.

وقالت المستشفى فى بيانها، إن إيمان كانت تحت إشراف فريق طبى يضم أكثر من 20 طبيباً من مختلف التخصصات، تمكنوا من تحسين حالتها الصحية ولكنها استسلمت لحربها ضد مرض السمنة ولفظت أنفاسها الأخيرة.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور