مدير «ماعت»: مرصد الانتخابات يتبنى التقييم الموضوعى وتحليل التطورات

...
أيمن عقيل
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

سمير سري

2017-07-17    07:38:47 pm

 قال مدير مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان أيمن عقيل، إن مهمة "مرصد الانتخابات الرئاسية – مصر 2018"، متابعة ورصد وتحليل جميع السياقات المتعلقة بالعملية الانتخابية.

وأضاف عقيل فى تصريحات خاصة لـ"مبتدا"، أن المرصد يقدم المعلومات التى تساعد الرأى العام وأصحاب المصلحة المختلفين على تبنى تقييم موضوعى للانتخابات الرئاسية، ومدى تعبير نتائجها النهائية على توجهات المجتمع ومسار التصويت، والحكم على مدى نزاهتها وحريتها، مشيرًا إلى أن المشهد السياسى قبل الانتخابات الرئاسية مختلف عن السنوات السابقة، كما ظهرت أمور غير معتادة بالمعايير العالمية، مثل الشروط الغريبة التى يضعها مرشحون محتملون، لا تتعلق بمسار الانتخابات .

وتستند ماعت فى متابعتها للعملية الانتخابية، على الرصد والتحليل المبكر للتطورات السياسية والتشريعية والاجتماعية، التى قد تؤثر بدرجة أو بأخرى فى نزاهة العملية الانتخابية، مثل مدى تأثير الإرهاب والعنف والحالة الاقتصادية والتدخلات الخارجية لتدعيم مرشحين بعينهم، وذلك بناءً على المعايير الدولية المتعارف عليها لنزاهة وحرية الانتخابات، وكذلك بناء على أحكام الدستور المصرى والتشريعات المنظمة ذات الصلة .

يبدأ عمل المرصد فى يوليو 2017 باختيار وتأهيل فريق الباحثين والمحللين ومسؤولى الرصد الميدانى والإعلامى والجهاز الإدارى، وكذلك تحديد حزمة التقارير والإفادات التى سيصدرها المرصد تباعًا، ليُطلع الرأى العام وأصحاب المصلحة على جميع التطورات ذات الصلة، ومن المتوقع أن تشمل حزمة التقارير والإفادات مواد معلوماتية وتحليلية لأنشطة المرشحين المحتملين والفعليين والأحزاب والقوى السياسية المختلفة، وكذلك تحليل التطورات التشريعية والمؤسسية والإجرائية وردود الفعل المجتمعية، فضلا عن رصد الظواهر التى قد تلعب دورًا فى السياق العام الذى تجرى فيه العملية الانتخابية كأعمال العنف والإرهاب والقرارات ذات الطبيعة الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة لتقارير رصد وتقييم مجريات العملية الانتخابية ذاتها منذ تشكيل الهيئة المشرفة على الانتخابات (الهيئة الوطنية) وصولًا لإعلان النتائج النهائية مرورًا بمراحل جمع استمارات التأييد والترشح والطعون والدعاية الانتخابية والتصويت والفرز .

وأوضح عقيل لـ "مبتدا"، أن حملته لمراقبة الانتخابات تعمل دون تمويل أجنبى، لافتًا إلى عدم إعلان أى جهة مانحة عن تمويل أنشطة مراقبة الانتخابات فى مصر .

وأشار إلى إمكانية وجود المرصد ضمن تحالفات إقليمية أو دولية التى ستشارك فى متابعة وتقييم العملية الانتخابية، وذلك وفقا للإجراءات القانونية الحاكمة، كما ستعلن قبل بدء الإجراءات الميدانية للعملية الانتخابية عن خططها لمتابعة مراحل الدعاية الانتخابية والتصويت، والنطاق الجغرافى للعمل الميدانى للرصد، وأعداد المتابعين وتوزيع أدوارهم .

يُذكر أن مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان حاصلة على المركز الاستشارى بالمجلس الاقتصادى والاجتماعى للأمم المتحدة، وتهتم منذ نشأتها فى عام 2005 بمتابعة العمليات الانتخابية على المستويين المحلى والإقليمى من خلال "برنامج الانتخابات ودعم الديمقراطية " الذى يعد أحد البرامج الرئيسية للمؤسسة .

وأكد عقيل أن المؤسسة منفتحة تمامًا للتنسيق مع جميع الأطراف غير الحكومية الراغبة فى متابعة العملية الانتخابية، لضمان التكامل وعدم التضارب، وشمول عملية المتابعة لجميع الجوانب الانتخابية ذات الصلة، كما أشار إلى أنه يتمنى أن يتم تطبيق أحكام قانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية الجديد بطريقة مرنة لا تعيق دور منظمات المجتمع المدنى فى متابعة الانتخابات على أرضية محايدة وغير مُسَيَّسة، وأضاف بأن مؤسسة ماعت ستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة وفقا لأحكام القانون رقم 70 لسنة 2017 ولائحته التنفيذية عقب صدورها، كما ستلتزم بجميع القواعد المنظمة التى ستتبناها الهيئة الوطنية للانتخابات.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور