«جمعة»: لا يوجد رابط بين توقيت العملية وبين أحكام قضية اغتيال النائب العام

...
محمد جمعة
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

بوابة الآن

2017-06-18    am 04:11:31

قال الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، محمد جمعة، إن حركة "حسم" هي المسئولة عن الهجوم الإرهابي الذي استهدف قوات الشرطة في منطقة المعادي في الساعات الأولى من فجر اليوم، مستبعدا أن تعلن الحركة مسئوليتها عن العملية تجنباً لاستفزاز الرأي العام بأنها لم تراعي حرمة الشهر الكريم واستباحت الدماء.

وأضاف جمعة خلال لقاء له ببرنامج "ساعة من مصر" على فضائية "الغد" الإخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أن بصمات "حسم" واضحة في هذا الهجوم، سواء في التكنيك المستخدم بالعبوات البدائية أو في التوقيتات، إذ تنفذ الحركة عملياتها في الساعة المتأخرة بعد منتصف الليل أو مع أول ضوء، مشيرا إلى أن الحركة نفذت قرابة 14 هجوم منذ تكوينها حتى الآن.

وأوضح جمعة أن هناك فارق بين العبوات التي تستخدمها "حسم" وهي بدائية الصنع وبين العبوات التي تصنعها "داعش" وهي أشد فتكاً، لافتا إلى أن "حسم" و"لواء الثورة" هم كيان واحد وتغيير الأسماء جاء لتضليل قوات الأمن فقط، مشيرا إلى أن هناك ثبات نسبي في وتيرة العمليات التي تقوم بها "حسم"، بمعدل عملية تقريبا في كل شهر.

وأشار جمعة إلى أن هناك ثلاثة عناصر من الفواعل الإرهابية داخل الخريطة المصرية، الأولى هي اللجان النوعية المنبثقة عن تنظيم "الإخوان" مثل لواء الثورة وحسم، والثانية هي خلايا داعش، والثلاثة هي خلايا هجينة بين عناصر إخوانية وحازمون والتي بلورت نفسها فيما يسمى بـ المجلس الأعلى للثورة.

ورأى جمعة أنه لا يوجد رابط بين توقيت العملية الإرهابية الأخيرة وبين أحكام القضاء في قضية اغتيال النائب العام، وأن العمليات الإرهابية مستمرة، خاصة مع رغبة الإخوان وداعش في صناعة الفوضى واستنزاف وإرباك الدولة، مؤكدا أنه ليس من الوارد على الإطلاق أن تقوم الدولة بالمصالحة مع الإخوان.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور