التكليف والتشريف فى «قواعد العشق للواصلين»

...
محمد عوض المنقوش
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

سمير سري

2017-06-18    am 02:56:17

 قال محمد عوض المنقوش إن التكليف والتشريف لهما علاقةٌ بالعمل، وهناك من يكلف بأعمال تكون هذه التكاليف لهم شرفًا.

وأضاف المنقوش خلال لقائه ببرنامج "قواعد العشق" على فضائية dmc، أن هناك من يرى أن فى التكليف أعباء وثقلًا، ويريد أن يرفع هذا الثقل، ويقول محيى الدين بن عربى "إن شعورك بالتشريف يرفع عنك عناء التكليف، وأن ما تشعر به من عناء الخدمة والتعب، فإنه يذهب إذا رأيت شرف من تخدمه".

وتابع أنه إذا لم ترَ هذا الشرف ستشعر بالعناء ثم تسأل عن سبب التكليف، لأنك انشغلت بالتعب والعناء، قمن يفعل ذلك يطلب العلة أو الحكمة وهذا فيه نزول فى المرتبة، وإن كانت هذه عبودية ومرتبة يقبلها الله، والإنسان إذا طلب دليلا على براءة حبيبه، فإن الحبيب يحزن لذلك، لأن هذا تشكيك، وطلب البراءة بمثابة طلب السبب من التكليف، وهذا انشغال بغير الله، أما التشريف فهو أن يأخذك الله عن كل شىء، عن معنى تريده إلى معنى ظهر لك هو فيه، فكل من عمل تشرف وإن لم يتعرف، ولذة التشريف تحجب عن طلب التعليل لأحكام التكليف وتوجب التسليم أيضًا، فكل من لم يرَ التشريف ذاق عناء التكليف، وطلبته نفسه بعلة التكليف، وعدم التسليم ومن يعرف الله لا يتوقف عن العمل ولا يُخاف عليه من التواكل.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور