وزير التعليم: «البحث العلمى» هو الحل لمشكلات الدولة

...
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

خالد الشربيني

2017-04-20    am 08:55:59

أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى أننا حتى عام 2030 سوف نحتاج إلى مليون مكان بالجامعات لمواكبة الزيادة السكانية فهناك ما يقرب من 36% فى المرحلة العمرية من 18-22 سنة، ونحن كدولة نحتاج فى العشر سنوات القادمة استيعاب هذه الأعداد فى الكليات والجامعات مما سيرهق كاهل الدولة وموازنة الدولة، خاصة وأن العالم يتجه الآن  إلى الجامعات الأهلية  غير الهادفة للربح.

مشيراً إلى أنه يمكن للجامعات الحكومية استغلال توسعها الجغرافى واستثمار المساحات والطاقات البشرية فى إنشاء جامعات أهلية تساهم فى تطوير التعليم ويخفف  عن كاهل موازنة الدولة ويعظم دور الجامعات الأهلية فى التعليم.. جاء ذلك خلال اجتماع الوزير بمجلس جامعة حلوان بحضور الدكتور ماجد نجم القائم بعمل رئيس جامعة حلوان، و لفيف من السادة رؤساء جامعة حلوان السابقين والوزراء السابقين وأعضاء مجلس النواب ومنهم النائب مصطفى بكرى، والدكتور خالد عبد البارى رئيس جامعة الزقازيق والدكتور محمد معوض الخولى رئيس جامعة المنوفية.


وأشار الوزير إلى أنه فى إطار النهوض بالمنظومة التعليمية جار إعداد قانون يمكن الجامعات الحكومية من إنشاء  الجامعات الأهلية ، وكذلك التفكير خلال الـ 10 سنوات القادمة فى إنشاء كليات  جديدة غير نمطية مثل كليات الطاقة وعلوم الفضاء للعمل فى وكالة الفضاء المصرية حيث أضيفت كلية علوم الطاقة والفضاء بجامعة بنى سويف وجار الدخول فى محور قناة السويس من خلال إعداد خريجين قادرين على العمل فى هذا المحور، وكذلك محافظة دمياط والتى تعد مدينة الأثاث العالمية لذا لابد من إعداد الطلاب فى دمياط لريادة الأعمال وللمشروعات المتناهية الصغر.


وشدد الوزير على الحاجة إلى  إعداد برامج تعليمية تقلل من معدل البطالة وهى ريادة الأعمال وتعليم الطالب كيف يبتكر ويجد لنفسه فرصة عمل وإعداد مشروع صغير لذاته، وبناء عليه جار إعادة النظر فى المناهج التعليمية ومراجعتها للتعامل مع الطلاب فكرياً خاصة فى ظل الأحداث الأخيرة التى شهدتها البلاد فى طنطا والإسكندرية وذلك لضمان تصور فكرى وثقافى لهؤلاء الشباب فى مرحلة الجامعات، ولابد أن يكون للجامعات دور فى هذا المجال.


 وأكد الوزير أن مصر من أكثر الدول المنتجة للبحث العلمى على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا عدداً، فهى تمثل رقم 36 على مستوى العالم ، مشيراً إلى أن هناك (125) ألف باحث ما بين عضو هيئة تدريس وهيئة معاونة وباحث ومساعد باحث، ولابد من تحديد أولويات البحث العلمى طبقاً لاحتياجات الدولة ومتطلباتها فى المرحلة القادمة سواء فى الطاقة أو الزراعة وغيرها، فلابد من الارتقاء بالبحث العلمى وبناء عليه تم مخاطبة كافة الوزارات المعنية سواء الزراعة أو الاسكان وغيرها حيث يتم عقد لقاء دورى أسبوعياً لوضع قائمة بأولويات البحث العلمى فى خطة قصيرة المدى وخطة متوسطة المدى وخطة طويلة المدى خلال العامين القادمين بحيث يتم وضع رؤية واضحة ومحددة للبحث العلمى يكون هناك أبحاث علمية مطبقة يخرج منها ابتكارات وحلول لمشكلات تعانى منها الدولة.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور