رئيس التحرير

محمد سويد

رئيس مجلس الأمناء

د. على المصيلحى

مناظرة محتدمة حول «تيران وصنافير».. «بخيت»: مصر لا تملك وثائق تثبت مصرية الجزيرتين.. و«طنطاوي»: نستنكر دفاع الحكومة عن «سعوديتهما»

...
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

أشرف فرج

2017-01-07    am 02:32:59

في إطار مناظرة بين نائبين بالبرلمان، حول قضية ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية.. قال اللواء حمدي بخيت عضو مجلس النواب، لا أحد يشكك في وطنية المصريين في الدفاع عن تراب الوطن، واختلاف الرأي قيمة مضافة تحكمه كل القوانين التي تدار عليها مثل هذه الأزمات.

وأضاف بخيت خلال المناظرة ببرنامج الحياة اليوم، للإعلامية لبنى عسل، أن هناك لغط منذ التسعينيات في قضية تيران وصنافير، وكانت الإدارة المصرية وقتها اتخذت أسلوب تسكين الأزمة لأن مصر لا تملك أي وثائق تثبت من حيث القانون مصرية الجزيرتين، كما أن الحكم على تبعية الأرض من خلال تعيين المسافات ليس كما يدعي البعض.. مؤكدا أن الحكم على قضية تيران وصنافير ليس ملك جيل بعينه وإنما ملك لكل الأجيال، حسب قوله.

وأوضح بخيت أن تعليم أو ترسيم الحدود تتم على مسافة 1200 كيلو متر بين مصر والسعودية، مشيرا إلى أن شركات كثيرة تعمل في التنقيب عن البترول والغاز لا تستطع العمل بتلك المنطقة إلا بعد تحديد العلامات الحدودية بين البلدين؛ تحسبا للنزاع القضائي الذي قد ينشأ بسببها.

وتابع النائب حمدي بخيت قائلا: لم يكن منوطا لرئيس الوزراء التصديق على هذه الاتفاقية وإنما حق لرئيس الدولة، ولم يكن منوطا استقبال أي دعاوى قضائية قبل البت في الاتفاقية قبل مناقشة مجلس النواب للاتفاقية، كما أن البرلمان من حقه طرح الأمر للاستفتاء الشعبي وفقا للدستور ثم بعدها يستوجب اللجوء للقضاء.. مؤكدا أن المحكمة الدستورية العليا فقط هي التي لها حق النظر في الأمور السيادية.

وأكد حمدي بخيت أن إحالة أزمة تيران وصنافير إلى البرلمان يعتبر البداية الصحيحة والطبيعية، حيث ستشمل إجراءات مناقشة القضية داخل البرلمان إعداد جلسات الاستماع مع ممثلي الأحزاب والمتخصصين والقانونيين، وقال لا أقبل في مثل هذه القضية السيادية إلا بالإجماع ولا يجب أن ننظر فيها بمبدأ التصويت بالثلثين على هوية الجزيرتين، وإن لم يتحقق هذا الإجماع ينقل الأمر إلى الاستفتاء الشعبي.

من جانبه، قال النائب أحمد طنطاوي عضو مجلس النواب، من يتهمنا بالمزايدة لا يستطيع أن يتهمنا بعدم الوطنية أو يحرمنا من اتهامه بالتفريط، وإذا ما وصلت اتفاقية تيران وصنافير للبرلمان عليه بموجب القانون عليه أن يردع الحكومة التي أقرت الاتفاقية وأتوقع ألا يقع مجلس النواب في خطأ بمناقشة الاتفاقية قبل الانتظار لصدور الحكم من مجلس الدولة.. مؤكدا أن الحكومة الفاشلة الحالية هي التي أوقعتنا في هذا المأزق..  

وأضاف طنطاوي خلال المناظرة ببرنامج الحياة اليوم، للإعلامية لبنى عسل، أنه لا تمرير لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، أو رفضها إلا بمناقشتها في جلسات علنية.

وأوضح النائب أحمد طنطاوي أن جزيرتي تيران وصنافير في حوزة مصر ومن يدعي ملكيته لهما عليه أن يقدم أوراق تثبت أحقيته لهما ولكن المستنكر أن الحكومة المصرية هي التي تدافع عن سعودية الجزيرتين، فمن المدهش أن البعض يقف عن تاريخ معين ويغفل باقي التواريخ التي تثبت مصرية الجزيرتين.

وأكد أن أحكام القضاء الإداري بطبيعتها نافذة بالحجة والقانون ولا تخضع للأهواء، كما أن تأخير إرسال الاتفاقية إلى مجلس النواب يدل على خطأ ارتكبته الحكومة ولا تدري كيف تتصرف فيه




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور