«التجنيد الإجباري للفتيات» سهام حائرة تبحث عن توضيح

...
تجنيد الفتيات في مصر
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

محمد صفوت

2017-01-07    am 06:13:58

تداولت صفحات التواصل الاجتماعى، على مدار الساعات الماضية على نطاق واسع قرار غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، بتكليف دفعة جديدة من الشباب من الجنسين، بأداء الخدمة العامة بداية من 1 فبراير 2017، معتبرين أنه قرار بتجنيد الفتيات، وهو أمر غير صحيح لعدة أسباب تعرف عليها عبر التفاصيل التالية:

«القرار»

أصدرت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، قرارًا جديدًا بتكليف دفعة جديدة من الشباب من الجنسين ممن يحملون الجنسية المصرية، بأداء الخدمة العامة بداية من 1 فبراير 2017.

«شروط تأدية الخدمة العامة»

الإناث على الإطلاق من خريجي الجامعات والمعاهد العليا دور ثان 2016.

للذكور ممن تقرر إعفاءهم من الخدمة العسكرية وممن يزيدون على حاجة القوات المسلحة، بشرط مضي 3 سنوات من تاريخ وضعهم تحت الطلب، ومن خريجي الجامعات والمعاهد العليا دور ثان 2016.

كما حث أشار القانون على المكلفين المشار إليهم في المادة الأولى من هذا القرار والشباب السابق صدور قرارات بتكليف دفعاتهم وتخلفوا عن أداء الخدمة العامة في المواعيد المقررة، أن يتقدموا لتسجيل أنفسهم بمكاتب الخدمة العامة بدوائر محال إقامتهم في مواعيد العمل الرسمية اعتبارًا من 1 يناير 2017.

كما أوضحت الوزارة عن المجالات التي سيتم قضاء مدة الخدمة العامة بها وهي بمثابة فترة التجنيد في القوات المسلحة للذكور ولكن في أماكن أخرى وهي كالآتي:

1.  النيابة العامة

2.  التأمينات الاجتماعية

3.  أطفال بلا مأوى

4.  رعاية أيتام

5.  رعاية مسنين

6.  بنك ناصر

7.  محو الأمية

8.  تكافل وكرامة

9.  التعداد

10. أسر منتجة

11. تنمية

12. خدمات الطفولة

13. خدمات تعليمية

بالإضافة إلى المجالات الأخرى طبقًا لاحتياجات كل محافظة، وعلى الجهات المختصة تنفيذ هذا القرار، ويُعمل به اعتبارًا من تاريخ صدوره.

الفئات المستثناه من تكليف الخدمة العامه

1- من أدى الخدمة العسكرية.

2- المعافون مؤقتا من الخدمة العسكرية.

3- من أتم سن الثلاثين وقت الحصول على المؤهل العالي.

4- من حصل على المؤهل العالي أثناء الخدمة بإحدى الجهات الحكومية أو القطاع العام.

حالات الإعفاء من قانون الخدمة العامة

1- يتم الإعفاء من القانون بشرط الحصول على فرصة عمل حقيقية وتقديم ما يثبت ذلك.

2- يتقدم الشاب إلى مديرية التضامن الاجتماعي التابعة لمحل الإقامة للحصول على شهادة الإعفاء من أداء الخدمة العامة، مع تقديم المستندات التالية:

- المستند المبرر لطلب الإعفاء "صورة معتمدة من قرار التعيين أو خطاب معتمد من الجهة المرشح للعمل بها أو الرقم التأميني".

- صورة من المؤهل الدراسي.

- صورة الموقف من التجنيد للذكور.

- شهادة الإعفاء.

وبعد نشر هذا القرار، في الجريدة الرسمية يوم 4 يناير الجارى، أثار لغط كبير لدى العديد من القراء بوجود تجنيد إجبارى للفتيات وهو غير صحيح، إنما هي مجرد تأدية للخدمة العامة، وهو قرار يشمل البنات والذكور معا.

«رأي النواب»

وتقول النائبة سارة جاد المولى، عضو لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب، أن القرار سيكون له مردود إيجابي على الفتيات وعلى الدولة، موضحة أن الخدمة العامة ستكون بمثابة تدريب للفتيات في شتى المجالات المتاحة لهن، والتي ستكسبهن رؤية وخبرة تُفيدهن في الحياة المهنية.

كما أوضحت أن الدولة تفتقد التعليم المهني، وهو ما يقلل فرص البطالة لحاملي الشهادات الذين يجدون صعوبة في الحصول على فرص عمل، ولذلك ستساعد الخدمة العامة في اكسابهم مهارات جديدة للحصول على الوظائف.

القرار ذاته يوضح أن التكليف يكون في مجالات النيابة العامة، والتأمينات الاجتماعية، وأطفال بلا مأوى، ورعاية أيتام، ورعاية مسنين، وبنك ناصر، ومحو أمية، وخدمات تعليمية، والتعداد، وأسر منتجة، وخدمات طفولة.

وأيدت النائبة هبة هجرس، عضو لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة، القرار بقولها: "فكرة أن الشباب يقدموا خدمة عامة لدولتهم دون مقابل شيء جيد"، مضيفة أنه يعتبر جزء من التفاعل مع الوطن والقيام بالدور الذي من الواجب القيام به تجاه الدولة.

وتؤكد النائبة، أن مصر تعاني من البطالة، وأن الشباب يجد صعوبة في الحصول على فرصة عمل عقب تخرجه مباشرة، ولذلك فإن العمل التطوعي يزيد من مهارات وخبرات الشباب عقب تخرجهم.

النائبة أشارت أيضا إلى أن الجمعيات الأهلية تحتاج دائمًا من يساعدها، ولكنها لا تستطيع دفع مرتبات للعاملين، ولذلك فإن الخدمة العامة تعتبر مساعدة من الدولة للجمعيات، عن طريق تشغيل الشباب بها طوال فترة خدمتهم العامة.

كما تحدثت هجرس: "الخدمة العامة تمنح الفتيات الخبرة، عبر معرفة مشكلات بعض الفئات، والتي لم يتيح التعليم فرصة لهن كي يعرفنها، كما أنها تزيد البعد الإنساني لدى الشباب جميعًا وفهمهم للحياة وإحساسهم بالآخر".

وتشير النائبة، إلى أن المجتمع المصري ليس لديه ثقافة التطوع "هذا خطأ يجب تداركه بسرعة"، كما أشارت أن التطوع لا يحتاج إلى خبرة دراسية أو علمية إنما يحتاج إلى خبرة إنسانية.

«تجنيد الفتيات.. ترصده مواقع التوصل الاجتماعي»

استقبلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية، قرار غادة والي بالصدمة خاصة وأنها جاءت مع بداية العام الجديد، الأمر الذي دفع عدد من رواد تلك المواقع إلى «السخرية» من الأمر.. صفحات «الكوميكس» كان لها نصيب من ذلك، وننشر فيما يلي مجموعة من صور الكوميكسات المتعلقة بالأمر.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور