رئيس التحرير

محمد سويد

رئيس مجلس الأمناء

د. على المصيلحى


رسالة معايدة .. ووعد

...

2017-01-07    am 10:24:48


وليد عوف





في يوم الإحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام.. أهنئ إخوتي وأهلي في الوطن بعيد ميلاد رسول المحبة والسلام .. هدية الرب .. وهو كلمة منه لكل الإنسانية .. وقد شاءت المشيئة الإلهية أن يكون مولده معجزة خارقة .. وأن تجري على يديه الكريمتين المعجزة تلو الأخرى .. عليه السلام على مر الأيام وفي كل زمان
ومني كواحد من ملايين المصريين المسلمين المتمسكين بتعاليم الدين الحنيف على وجهه الصحيح  .. وبمصريتهم ووطنيتهم الصادقة .. أتقدم بوعد لإخوتي في الوطن من المسيحيين بأن أبقى حريصاً على حقوقهم في مواطنة كاملة الأركان لا تشوبها شائبة ولا يتفضل بها أحد على أي من أبناء الوطن .. وأتعهد بأن أبذل كل جهد .. بالعمل والكلمة .. ..والقول والموقف .. للوقوف أمام الفكر الظلامي الذي يبث الفتن في بقاع الوطن .. وألتزم بالحرص الدائم على المطالبة بفرض القانون بكل حزم وصرامة أمام أية تجاوزات أو إعتداءات على مقدسات وأرواح وممتلكات أهلنا في الوطن دون تفريق أو تمييز .. وأحرص كل الحرص عند إختيار من يتولى أي عمل عام أو وظيفة يكون لي فيها رأي أو مشورة أن ألتزم بمعايير الكفاءة دون نظر او تمييز طائفي.
وأعرف أن أهلنا المسيحيين على يقين بأن ما يحدث من تجاوزات وجرائم في حقهم بإسم الإسلام .. يتعارض تماماً مع تعاليم الإسلام ووصايا النبي محمد عليه الصلاة والسلام .. وأقول بكل صدق أنه إذا كان الإسلام بريئا تماماً من هذه الأفكار والأعمال المشينة فإننا كمسلمين لسنا أبرياء .. ولا تقتصر المسؤولية على المحرضين والفاعلين فيما نراه من جرائم وتجاوزات .. وإنما تمتد المسؤولية للمجتمع بأكمله ..وللدولة وحكوماتها ..  وقاداتها وحراس مقدراتها لأننا جميعاً لم ننتبه بالقدر اللازم في التوقيت المناسب لمنع تفشي ظواهر وأعمال التعصب والإرهاب في حق أهلنا المسيحيين ..وتغافلنا الى أن إنتشر بيننا أئمة للإرهاب وشيوخ للفكر الظلامي يبثون سمومهم في أرجاء الوطن بإسم الإسلام    ..  ..نحن جميعاً مقصرين .. حتى وإن حسنت نوايانا وبذلنا قدراً من الجهد .. نحن مقصرون في حق أهلنا في الوطن وفي حق الوطن .. نحن مقصرون في حق ديننا وسماحته التي أهدرها وافترى عليها في غفلة منا أئمة الإرهاب .. وقد آن الأوان لأن نتكاتف جميعاً لتصويب الفكر وتصحيح مسار الوطن وصون تلاحمه وإبراز الوجه السمح .. الإنساني للدين الإسلامي .. والله المستعان ..وكنقطة بداية أدعو لتشكيل مجلس أو مؤسسة وطنية للمواطنة تضم المسؤولين المعنيين من اجهزة الدولة والمؤسسات الدينية والفكرية والثقافية والمهتمين بقضايا المواطنة من أبناء الوطن.. ويكون الهدف الأولي لهذه الهيئة هو وضع خطة محددة وبرنامج عمل وطني لدعم كل ما يتعلق بقضايا المواطنة.



الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور